فوائد تدليك الطفل الرضيع - إليك الدليل الشامل

فوائد تدليك الطفل - إليك الدليل الشامل


فوائد تدليك الطفل عديدة، فمنذ ولادة هؤلاء الصغار، يبدأ الأهل بحضنهم واحتضانهم ومداعبتهم. إن هذه اللمسات من قبل الأم أو الأب تعبر عن خالص الحب، عن الدفء والعاطفة العميقة، كما أن الدراسات في مجال صحة الطفل العاطفية أثبتت مؤخراً أن لمس طفلك بعد ولادته ضروري لصحته ولنمو عاطفته.


في نفس السياق، إضافة إلى تلك اللمسات اللطيفة التي يستشعرها طفلك ويتلقاها عند عنايتك به، سواء عند إطعامه أو تحفيضه أو حتى هزه كي يغفو وينام، يجب عليك إضافة التدليك إلى روتين حياة طفلك اليومي، إن التدليك عبارة عن أبسط طريقة لجعل طفلك الصغير يشعر بالأمان وكذلك العناية، في الحقيقة، إن فوائد تدليك الطفل جلية ويمكن أن تلاحظيها عند تهدئة طفلك المضطرب والقلق.


هل التدليك مفيد للطفل الرضيع؟

فوائد تدليك الطفل


لقد أثبتت أبحاث عديدة أن الأطفال يمكنهم أن يشعروا بلمساتك عندما يكونون داخل تلك الحجرة المظلمة، أقصد الرحم. وبعد ولادتهم بشكل مباشر، تشجع الكوادر الطبية آباءهم وأمهاتهم على حمل الأطفال بالقرب من بشرتهم وملامستهم بطريقة لطيفة، تمنح هذه الحركة راحة لطفلك كما أنها تعزز مشاعره بالانتماء والأمان.


من جانب آخر، غالباً ما يجد الطفل حديث الولادة طريقه إلى ثدي والدته المرضعه باتباعه الإشارات الحسية وحدها، لكن يجب على الأم أن تضع في اعتبارها أن هؤلاء الصغار حديثي الولادة يرحبون بمن يحتضنهم من فئة البالغين، لذلك، يجب على الأم أن تفكر في حمل طفلها من وقت لآخر، وأن تتبادل هذه المهمة مع الأب والعائلة.


لماذا يعد اللمس ضرورياً للأطفال؟


إن فعل اللمس فيزيولوجياً، يقوم بإرسال رسائل تعاطف عديدة ورسائل أمان صامتة يستفيد منها أي إنسان مهما كان غمره، سواء كان بالغاً أو طفلاً، عليك بالتفكير في عناق طفلك عندما تعودين إليه، وتذكري أن هذا المخلوق الصغير يستطيع أن يستشعر الثقة والأمان، يشبه ذلك ما يحدث عندما يربت الأصدقاء على ظهر بعضهم.


على الأم أن تمسك يد طفلها لتعطيه شعوراً بأنها تدعمه، كما يجب عليها تدليك ظهره وكتفه وكذلك تدليك قدمه لتحصل على كل فوائد تدليك الطفل، مثل تخفيف توتر الطفل، بدوره، يحب الرضع من يقوم بمداعبة شعر رأسهم. تعتبر هذه اللغة التي تتعامل بها الأم مع طفلها غير منطوقة لكنها ذات تأثير كبير وتجعل الأم مرتبطة بطفلها بشكل قوي، إن حاسة اللمس بالمجمل لها دور عظيم في تعزيز هذا الارتباط.


فوائد تدليك الطفل الرضيع 


في حياة طفلك الرضيع حديث الولادة، يمكن أن يعني لمس طفلك مثلاً أن تمسكي يده أو تمسدي شعره أو حتى أن تحتضنيه وتربتي على كتفه أو حتى أن تعطيه قبلة حنونة، يتوجب على كل أم أيضاً أن تداعب طفلها في مرحلة الرضاعة الطبيعية، وأن تحرص على أن يلامس جلدها جلده.


أثبتت دراسات أخيرة حديثة أن تدليك الرضيع له فوائد كبيرة مهمة في نموه العاطفي، كما أن له فوائد عميقة على صحته البدنية من خلال كونه:


  • يساعد الطفل على الحصول على نمو مريح.
  • يؤدي لانخفاض هرمونات التوتر لدى الطفل فيشعر بالهدوء.
  • تسترخي عضلات الطفل ويشعر بمرونة يديه وقدميه.
  • تنفس الطفل يصبح صحياً أكثر.
  • يكتسب الرضيع وعياً بجسمه.
  • يهضم طعامه بشكل أفضل بكثير، فالتدليك له فوائد جيدة في منع حدوث الإمساك.
  • تحفيز الدورة الدموية في جسده الصغير، مما يعطيه مناعة قوية ضد الأمراض.
  • يصل الطفل إلى عتبة تحفيز أعلى كما أن جلده يصبح أقل حساسية.
  • فوائد تدليك الطفل تتجلى بانخفاض احتمال ظهور أعراض المغص، التهيج والأرق عن طريق عمل مساج للاطفال الرضع لطرد الغازات.


فوائد تدليك الطفل التي تعود على الوالدين


إلى جانب تدعيمه صحة الطفل البدنية، فالتدليك يدعم نمو الطفل العاطفي وكذلك النفسي، بدوره يؤدي تدليك طفلك إلى:


  • جعلك تشعرين بثقة أكبر بنفسك كأم في روتين عنايتها اليومي بطفلها.
  • يعطيكي خبرة في قراءة إشارات وحركات طفلك، وبالتالي تتعرفين وتكتشفين ما يحبه طفلك ومالا يحبه.
  • يحقق التدليك واللمس شعوراً بالارتباط العاطفي والصحي بينكما على المدى الطويل.
  • من فوائد تدليك الطفل، أنه يشعرك أنتِ أيضاً بالاسترخاء مما يخفف توتر يومك.


الضغط العميق في التدليك وتأثيره على الطفل


في الحقيقة، تنبع فوائد تدليك الطفل مما يسميه الخبراء الضغط العميق، عندما يمارس الشخص ضغطاً قوياً ولطيفاً على جلد الطفل، في غضون ثوانٍ قليلة، سوف يتحسس تنفس طفلك وتتحسس نبضات قلبه للمسك، كما أن جهاز أعصابه اللاإرادية يهدأ، وهذا شيء إيجابي لأنه الجهاز المتحكم في النبض والتنفس.


إن الأطفال بالمجمل يستجيبون بطريقة مختلفة للضغط أو اللمس العميق، لذا يجب الانتباه لردة فعل الطفل عند تدليكه، إذا لاحظت الأم أن طفلها يبدي عدم ارتياحه فيجب عليها تخفيف الضغط، أما عندما تلاحظ الأم أن طفلها يستمتع بهذه اللحظات فيجب عليها الالتزام بتدليك طفلها يومياً.


تقنيات تدليك يمكن للأم اختبارها مع طفلها


إن تدليك الطفل يجب أن يتبع استراتيجية اللمس الهادئ والقيام بمساج للطفل الرضيع للنوم، وهذه الطريقة طريقة مجربة لجعل الطفل يشعر بالهدوء والاسترخاء، في الحقيقة لا يجب عليك استخدام جميع هذه التقنيات، أو حتى تطبيقها بالتزام ترتيب معين، فقط عليكِ كأم أن تجربيها مرة واحدة خلال النهار، ثم لاحظي ما يحبه طفلك وركزي عليه.


فوائد تدليك الطفل من الخلف


احرصي على تدليك ظهر طفلك عن طريق الضغط بعمق على ظهره ولوحي كتفيه، قومي بتحريك يدك من الكتف باتجاه الأسفل، يمكن لهذه التقنية أن تجعل طفلك يشعر بالاسترخاء عندما يستلقي على بطنه، لا تنسي أنه بإمكانك أيضاً تدليك ظهر طفلك خلال وقن جلوسه بمفرده أو جلوسه في حضنك أو بين ذراعيك.


منافع تدليك أيدي طفلك 


قومي بإمساك يدي طفلك بقوة، ضعي إبهامك في راحة يده، اضغطي بأصابعك الحنونة على راحة كفه وأصابعه، خاصة على الجزء العلوي من يده، يمكنك استخدام كلتا يديك في التدليك، قومي بتدليك يد طفلك بحركة دائرية، لاحظي ردة فعل طفلك، غالباً ما يحب الأطفال هذا النوع من التدليك.


فوائد تدليك قدم الرضيع


إن تدليك قدم الرضيع له عدة منافع، قومي بلمس قدم طفلك، أمسكيها بقوة، ضعي كل قدم في يد، صفقي بقدميه معاً بلطف، إن هذه الحركة تعزز التحفيز الحسي للطفل، ثم أمسكي كاحل طفلك بيد واحدة واستعملي يدك الحرة لتثبيت قدمه مع وضع أصابع يدك في الأعلى على أصابع قدمه. غالباً يحب الأطفال هذه الطريقة فهي تشعرهم بالمرح.


فوائد تدليك أكتاف الطفل


عندما يجلس طفلك مستنداً على حضنك، قومي بتدليك كتفيه، استمري بالتدليك نحو الأسفل، احرصي على أن تدلكي بشكل دائري لإراحة الأعصاب في هذه المنطقة.


إن فوائد تدليك الطفل عديدة، ويمكن الحصول عليها جميعها باتباع روتين تدليك يومي للطفل، خاصة بعد الاستحمام، لقد قدمنا لكم دليلاً شاملاً وأكاديمياً حول أفضل طرق تدليك الرضع ولا ننسى في الخاتمة أن ننوه على أن استعمال بعض الزيوت كزيت الزيتون وتمريخ الرضيع بزيت الزيتون قد يساعد في التدليك أيضاً.