السل عند الاطفال؛ الدليل الشامل حول الأعراض والعلاج والوقاية

السل عند الاطفال (Tuberculosis) 


السل عند الاطفال (TB) هو مرض تسببه بكتيريا تسمى المتفطرة السلية. في 70% من الحالات، يؤثر السل على الرئتين، ولكنه يمكن أن يؤثر أيضًا على أجزاء أخرى من الجسم، مثل الغدد الليمفاوية أو الدماغ أو الكلى أو العمود الفقري. من الشائع أن يصاب الأطفال بالسل الذي يؤثر على أجزاء متعددة من الجسم مقارنة بالبالغين، ومن المرجح أن يكون السل أكثر خطورة عند الأطفال.


 ينتشر مرض السل عن طريق الهواء، ولكن ليس من السهل الإصابة به. الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالسل هم الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة. يمكن علاج مرض السل بنجاح عن طريق تناول الجرعة الكاملة من المضادات الحيوية على النحو الذي يحدده طبيب الأطفال.


ما الفرق بين عدوى السل ومرض السل؟





يمكن أن يصاب الأشخاص بعدوى السل، ولكن ليس بالضرورة أن يصابوا بمرض السل.


عدوى السل عند الاطفال


الأشخاص المصابون بعدوى السل لديهم بكتيريا السل في أجسامهم، ولكن جهاز المناعة لديهم قوي بما يكفي لاحتواء البكتيريا ومنعها من الانتشار. وهذا يعني أن البكتيريا يمكن أن تظل غير نشطة لسنوات عديدة.


لا تظهر على الأشخاص المصابين بعدوى السل أي أعراض لمرض السل ولا يشعرون بالمرض فهي ليست معدية. هناك خطر أن تصبح بكتيريا السل نشطة في مرحلة لاحقة وتسبب مرض السل، وخاصة في أولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.


مرض السل عند الاطفال


في مرض السل عند الأطفال،  لا يعود الجسم قوياً بما يكفي لإبقاء بكتيريا السل تحت السيطرة. تنتشر البكتيريا وتسبب أعراض السل عند الأطفال، الأطفال المصابون بعدوى السل لديهم فرصة أكبر للإصابة بمرض السل النشط لأن جهاز المناعة لديهم ليس متطورًا مثل الجهاز المناعي للبالغين.


الأشخاص المصابون بمرض السل في الرئتين أو لديهم أعراض السل في الحلق قادرون على نقل العدوى للآخرين عن طريق سعال قطرات من البكتيريا في الهواء؛ ومع ذلك، فإن الأطفال المصابين بمرض السل ليسوا معديين عادة.


ماهي اعراض السل عند الاطفال؟


إذا كان طفلك يعاني من مرض السل، فقد يعاني من الحمى والتعب والتعرق في الليل وفقدان الوزن. إذا كان طفلك يعاني من أعراض السل الرئوي، فسيعاني من السعال وألم في الصدر.


تعتمد أعراض مرض السل في أجزاء أخرى من الجسم على المنطقة المصابة. يمكن أن تكون الأعراض متنوعة تمامًا. كما أن بعض الأطفال المصابين بمرض السل لا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق.


متى يجب مراجعة الطبيب؟


إذا كنت تشكين في أن طفلك قد يكون مصابًا بالسل، أو ربما كان على اتصال بشخص مصاب بالسل، فراجعي طبيب الأطفال. سيقوم الطبيب بإجراء بعض الاختبارات لمعرفة ما إذا كان طفلك مصابًا بمرض السل.


تشخيص مرض السل عند الاطفال


يتم التشخيص باللجوء لعدد من الاختبارات في الدم والجلد:


اختبار السلين الجلدي


يتم إجراء اختبار الجلد (الخدش) لمعرفة ما إذا كان الطفل قد تعرض لبكتيريا السل. يتم حقن كمية صغيرة من السوائل في جلد الساعد من خلال الخدش. يقوم الطبيب بفحص اختبار الجلد بعد يومين إلى ثلاثة أيام لمعرفة ما إذا كان هناك رد فعل (تورم في الجلد).


اختبار غولد


 يقيس اختبار الدم هذا كيفية تفاعل الجهاز المناعي للشخص مع البكتيريا المسببة لمرض السل.


يمكن أن تشير اختبارات الجلد والدم إلى إصابة الطفل بمرض السل. ومع ذلك، فإنها لا تحدد ما إذا كان الطفل مصابًا بمرض السل النشط. ثم هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات لمعرفة ما إذا كان السل نشطًا، بما في ذلك الفحص الشامل من قبل الطبيب والأشعة السينية للصدر وعينات من البلغم (خليط من اللعاب والمخاط عند السعال).


علاج مرض السل عند الاطفال


يتم علاج كل من عدوى السل ومرض السل بالمضادات الحيوية. تشمل المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج السل أيزونيازيد وريفامبيسين وبيرازيناميد وإثيمبوتول.


كم يستغرق علاج الطفل من السل؟


 إذا كان طفلك يعاني من عدوى السل، فيجب عليه تناول المضادات الحيوية لمدة ستة أشهر على الأقل لقتل البكتيريا والوقاية من مرض السل. عادةً ما تكون هناك حاجة إلى نوع واحد فقط من المضادات الحيوية.


بالنسبة للأطفال المصابين بمرض السل، يتم العلاج عادةً بأربعة أنواع مختلفة من المضادات الحيوية، والتي يجب تناولها معًا لمدة شهرين، ثم مضادين حيويين (عادة أيزونيازيد وريفامبيسين) لمدة أربعة أشهر أخرى. قد يحتاج مرض السل خارج الرئتين إلى دورات أطول من المضادات الحيوية.


من المهم جدًا تناول جميع المضادات الحيوية حتى ينصحك الطبيب بالتوقف عن ذلك. إذا توقفت عن تناول المضادات الحيوية قبل أن يخبرك طبيبك بذلك، فقد يؤدي ذلك إلى جعل بكتيريا السل مقاومة للمضادات الحيوية ويصعب علاجها.


الآثار الجانبية لأدوية علاج السل 


في بعض الأحيان يمكن أن تسبب المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج السل آثارًا جانبية. الآثار الجانبية أقل شيوعًا عند الأطفال منها عند البالغين.

قد يشعر طفلك بالمرض ويفقد شهيته.

يمكن أن تؤثر المضادات الحيوية على الكبد، لكن هذا نادر جدًا عند الأطفال.


قد يحول ريفامبيسين سوائل الجسم (مثل البول والدموع واللعاب) إلى اللون البرتقالي، ولكن هذا غير ضار للجسم وسيختفي عند انتهاء دورة ريفامبيسين.


يمكن أن يسبب الإيثامبوتول مشاكل في الرؤية (العين) وقد يحتاج الأطفال الذين يتناولون هذا المضاد الحيوي إلى فحوصات منتظمة للعين. 


على الرغم من أن هذا التأثير الجانبي نادر جدًا، إذا كنت قلقًا بشأن رؤية طفلك، فيجب عليك إبلاغ طبيبك أو ممرضة مرض السل على الفور.


قد تتداخل المضادات الحيوية الخاصة بمرض السل مع أي أدوية أخرى يتناولها طفلك. وينبغي مناقشة هذا مع طبيبك أو الصيدلي.


متى يجب أخذ أدوية السل عند الاطفال؟


يعمل الإيزونيازيد والريفامبيسين بشكل أفضل على معدة فارغة. ينبغي تناول هذه الأقراص قبل 30 إلى 45 دقيقة من تناول الوجبة – ويفضل قبل الإفطار.


يعمل البيرازيناميد والإيثامبوتول بشكل أفضل عند تناولهما مع الوجبة أو بعدها.


 هل مرض السل خطير على الأطفال؟


تعني عدوى السل أن طفلك لديه بكتيريا السل في جسمه، لكنها غير نشطة ولن يعاني طفلك من أي أعراض.


في مرض السل، لا يعود الجسم يحتفظ ببكتيريا السل تحت السيطرة، ويصبح طفلك على ما يرام.


في معظم الحالات، يؤثر السل على الرئتين، ولكنه يمكن أن يؤثر أيضًا على الغدد الليمفاوية أو الدماغ أو الكلى أو العمود الفقري.


يمكن علاج مرض السل بنجاح عن طريق تناول دورة كاملة من المضادات الحيوية. قد يحتاج الطفل المصاب بمرض السل إلى تناول المضادات الحيوية لمدة ستة أشهر أو أكثر. 


قدمنا لكم ملخصاً شاملاً حول كل ما يتعلق بمرض السل عند الأطفال، كيفية تشخصيه، أعراضه والعلاج.